تنظم اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة العيون الساقية الحمراء ورشة تشاورية حول موضوع: “تكيف مدن الجهة من أجل المرونة المناخية والتنمية المستدامة”، بشراكة مع المديرية الجهوية للبيئة بالعيون وذلك يوم الثلاثاء 9 نونبر 2021 بفندق المسيرة بالعيون، على الساعة التاسعة صباحا.

ويأتي تنظيم هاته الورشة في سياق احتفاء العالم في 31 أكتوبر باليوم العالمي للمدن، تحت موضوع “تكيف المدن من أجل المرونة المناخية”، ويراد من هذا اليوم تعزيز رغبة المجتمع الدولي في نشر الحضرية على مستوى العالم، والدفع قدما نحو التعاون بين البلدان لاستغلال الفرص المتاحة والتصدي للتحديات الحضرية، والمساهمة في التنمية الحضرية في كل أنحاء العالم.

LAFOBA2 2022

وتندرج هذه الورشة في إطار الإسهام في حماية الحق في بيئة سليمة ومستدامة بناء على أهداف التنمية المستدامة المتفق عليها في شتنبر 2015 في الأمم المتحدة والحماية من التغيرات المناخية تنزيلا لمخرجات مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي.

وتهدف هذه الورشة إلى تسليط الضوء على الدور الحيوي للعمل المحلي في بناء مدن مستدامة اقتصاديا، واجتماعيا وبيئيا عبر التشاور والتعاون مع مختلف المتدخلين المؤسساتيين المعنيين بالإضافة إلى المعنيين بالقطاع الخاص والهيئات المهنية، لإعمال جميع حقوق الإنسان بما فيها الحقوق البيئية. كما تروم إبراز المكتسبات التي حققتها الجهة في مجال التكيف مع التغييرات المناخية (إنشاء فضاءات خضراء، التدبير المستدام للنفايات، استعمال الطاقات النظيفة…) بالإضافة إلى تحديد الفرص الواعدة من أجل الإسهام البناء في عقد العمل من أجل التنمية المستدامة.

يذكر أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قد اعترف يوم الجمعة 8 أكتوبر 2021، في قراره رقم 13/48 أن التمتع ببيئة نظيفة وسليمة ومستدامة يعد حقا من حقوق الإنسان. ودعا المجلس في قراره هذا كل دول العالم للعمل معا، ومع مختلف المتدخلين، لتنزيل هذا الحق على أرض الواقع وتمكين ساكنة العالم من الاستفادة منه كباقي حقوق الإنسان الكونية، وهو الحق الذي يندرج في إطار الجيل الثالث من حقوق الإنسان. كما اعتمد مجلس حقوق الإنسان قرارا آخر في نفس الموضوع (14/48) يعزز به اهتمامه بانعكاسات التغيرات المناخية على حقوق الإنسان من خلال تعيين “مقرر خاص” خصيصا لهذه المسألة.