• إجراءات جديدة بأكادير للحد من انتشار كورونا
  • متاثرا بإصابته بكورونا ..  مدير مستشفى محمد الخامس بالدار البيضاء
  • 3979 إصابة جديدة وأكثر من 60 حالة وفاة بكورونا في الـ24 ساعة الماضية

رابيو وبنزيمة.. قصة تظهر كيفية اختيار اللاعبين للمنتخب الفرنسي

رياضة كتب في 16 نوفمبر 2020 - 12:11 م مشاركة

يقول عادل رامي المدافع السابق للمنتخب الفرنسي والفائز معه بمونديال روسيا عام 2018 إن من المحبط عدم رؤية كريم بنزيمة بقميص “الديوك”. في المقابل، فإن أدريان رابيو مندهش من سرعة عودته إلى المنتخب بعدما رفض تلبية الدعوة للانضمام له عام 2018.

هذا التمييز في التعامل من قبل المدرب ديديه ديشان مع اللاعبيْن كان واضحا.

فالنجم الفرنسي ذو الأصول الجزائرية وهداف ريال مدريد (32 عاما) لم يظهر مع أبطال العالم منذ 2015، إثر فضيحة “الشريط الجنسي” التي قيل إنه سربه لزميله ماتيو فالبوينا، أما رابيو لاعب يوفنتوس فرفض الانضمام لتشكيلة كأس العالم 2018 من دون إبداء الأسباب.

ويقول ديشان العام الماضي إن عدم استدعاء بنزيمة إلى المنتخب “قرار رياضي”.

وتابع “ببساطة أؤمن أن استدعاءه ليس جيدا للمنتخب. أنظر إلى الأمور من باب الأفضل للمنتخب الفرنسي وماذا يعني قميصه”.

غير أن رامي يعتبر وجود زميله السابق مع المنتخب “أمرا رائعا، نحتاج لبنزيمة ولجيرو (أوليفيه) معا في المنتخب، سيكون من الرائع رؤية بنزيمة باللون الأزرق مرة أخرى. من المهم أن يفوز كريم ببطولة كبرى. سخيفة جدا هذه القصة (قصة فالبوينا).. إذا كان لا بد من تقديم اعتذارات عامة، أو كان على كريم أن يخطو خطوة نحو المدرب، حسنا افعل ذلك يا كريم.. فكر في فرنسا”.

ولم يفعل بنزيمة الكثير لتحسين العلاقة مع ديشان، بل زاد الطين بلة عندما انتقده في مقابلة أجراها صيف 2016، وقال فيها إن المدرب انصاع للضغوط العنصرية عندما لم يستدعه إلى المنتخب في كأس أمم أوروبا في العام نفسه.

في المقابل، فإن رابيو نفسه صرح بأنه لم يتوقع استدعاءه بهذه السرعة من قبل ديشان، الذي وجّه له الدعوة في أغسطس/آب الماضي، وشارك في مباراته الدولية السابعة خلال الفوز 1-صفر على السويد في دوري أمم أوروبا، بداية سبتمبر/أيلول الماضي.

ومنذ ذلك الحين شارك في 3 مباريات دولية، وتألق في الانتصار على البرتغال في لشبونة أمس الأول السبت، ليتأهل بطل العالم إلى المربع الذهبي في دوري الأمم.

وقال رابيو “اندهشت من استدعائي بهذه السرعة، لكن المدرب قال لي إنه كان من الممكن أن يضمني قبل ذلك أيضا.. كان بيننا نقاش جيد، استمتعت بهذا النقاش وشعرنا بالتحرر”.

وقال رابيو إن انتقاله إلى يوفنتوس من باريس سان جيرمان العام الماضي ساعده على النضج.

وأضاف لاعب الوسط (25 عاما) “تغيير البيئة والنادي والبلد؛ كل هذه الأشياء تجعلك تنمو. العمل لكثير من الوقت على الخطط، وهو أمر غير معتاد في فرنسا، أفادني كثيرا أيضا، أشعر بأنني أفضل إلى حد كبير”.

وتابع “لن أتخلى عن هذا المكان مقابل أي شيء في العالم، لا أرغب في ترك هذه التشكيلة”.

ويتوقع ديشان، الذي لعب في يوفنتوس وتولى تدريبه، أن يكون رابيو لاعبا مهما في تشكيلة المنتخب الفرنسي.

مشاركة
تحميل تطبيق الجوال

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً