• إجراءات جديدة بأكادير للحد من انتشار كورونا
  • متاثرا بإصابته بكورونا ..  مدير مستشفى محمد الخامس بالدار البيضاء
  • 3979 إصابة جديدة وأكثر من 60 حالة وفاة بكورونا في الـ24 ساعة الماضية

الجزائر.. انطلاق التصويت على دستور جديد وسط تشكيك المعارضين

أخبار, المغرب العربي كتب في 1 نوفمبر 2020 - 3:57 م مشاركة

يواصل الجزائريون اليوم الأحد التصويت على دستور جديد يقيد فترات الرئاسة، ويمنح صلاحيات جديدة للبرلمان والقضاء، وذلك بعد قرابة عام على انتخاب عبد المجيد تبون رئيسا، وبعد أقل من عامين على انطلاق المظاهرات التي أطاحت بسلفه عبد العزيز بوتفليقة.

وفُتحت صباحا مراكز الاقتراع أمام الناخبين للاستفتاء على مراجعة للدستور بهدف تأسيس “جمهورية جديدة” وتلبية تطلعات “الحراك”، على أن يتم إغلاق المركز عند الساعة السابعة مساء (السادسة بتوقيت غرينتش).

ويجري التصويت في غياب الرئيس تبون، الذي انتقل مؤخرا إلى أحد مستشفيات ألمانيا لإجراء “فحوص طبية معمقة” بعد إصابة بعض مساعديه بفيروس كورونا.

وكان الرئيس الجزائري أعلن نيته عرض تعديل للدستور على استفتاء شعبي خلال الخطاب الذي ألقاه بمناسبة أداء القسم رئيسا للبلاد في ديسمبر/كانون الأول 2019، واعتبر تبون أن الدستور الجديد يرمي إلى تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية، وحماية البلد من الحكم الفردي.

وينص تعديل الدستور على حصر فترات رئاسة البلاد بولايتين فقط، وهي ضمن المواد الصماء غير القابلة للتعديل، مما يمنع الرئيس من إعادة فتح الولايات بتعديل آخر، كما سبق أن فعل بوتفليقة في 2008 حتى يترشح لولاية ثالثة في 2009.

كما يعطي التعديل الدستوري المزيد من الصلاحيات للبرلمان والقضاء، ويسمح للجيش بالتدخل خارج الحدود وذلك لأول مرة في تاريخ البلاد.

ومن التغييرات البارزة في التعديل الدستوري المقترح إلزام رئيس الجمهورية على تعيين رئيس الحكومة من الأغلبية البرلمانية، لكن هذا الإجراء يسقط في حال فازت أغلبية موالية للرئيس.

وخصص الدستور المعدل أكثر من 30 مادة لباب الحقوق والحريات، تضمنت كل ما نصت عليه المواثيق الدولية من حرية الصحافة، وتأسيس الأحزاب والجمعيات والنقابات، وكذلك حرية التجارة والاستثمار وحرية المعتقد.

ورغم أن الاستفتاء لا يحتاج سوى أغلبية بسيطة من الأصوات لإقراره، فإن الرئيس تبون وغيره من كبار رجال الدولة يضغطون من أجل نسبة إقبال كبيرة لإظهار أن الدستور الجديد يحظى بالدعم الشعبي.

وشارك رئيس أركان الجيش الجزائري سعيد شنقريحة في حملة الضغط للتصويت بنعم لفائدة الدستور المعدل، ودعا الجزائريين إلى التصويت بأعداد كبيرة.

بالمقابل، يرفض الكثير من مؤيدي الحراك الشعبي في الجزائر الدستور المقترح، ويعتبرونه ملهاة هدفها صرف الانتباه عن استمرار سيطرة النخبة الحاكمة القديمة على السلطة.

يشار إلى أن الاستفتاء على الدستور يجري في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي تيمنا بمرور الذكرى الـ 66 لاندلاع ثورة التحرير ضد الاحتلال الفرنسي.

مشاركة
تحميل تطبيق الجوال

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً