• تكلفة الإنتخابات المقبلة : تجديد المجالس المنتخبة و البرلمان 1.5 مليار درهم
  • الرجاء البيضاوي يفوز على ضيفه سريع وادي زم ويعزز مركزه في الصدارة
  • بالتزامن مع تطورات “الكركارات” : إطلاق برنامج الترافع الشبابي عن مغربية الصحراء بالداخلة

عيد الأضحى في زمن كورونا: أجواء استثنائية ترافق الإحتفال بالمناسبة الدينية

أخبار كتب في 21 يوليو 2020 - 12:04 م مشاركة

مناسبة عيد الأضحى الدينية، هذه السنة، ستكون استثنائية لا محالة بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد الذي واكبه اتخاذ عدة تدابير صحية ووقائية.

وفي هذا الصدد، قال نبيل العياشي، الأخصائي في التغذية في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء “يجب اتخاذ كل الحيطة والحذر؛ الفيروس لا يزال حاضرا وعلينا حماية أنفسنا (..) وتجنب التقارب الاجتماعي، وكذا التقليل من الزيارات العائلية”.

وبعد أن شدد على احترام التباعد البدني ووضع الكمامة، أكد الأخصائي على أهمية استعمال الأواني الفردية داخل كل عائلة؛ “إذ من المهم أن يتم استعمال الكؤوس والصحون ولوازم المائدة بشكل فردي حفاظا على صحة وسلامة الجميعة، وتجنبا لخطر انتقال العدوى”، معتبرا أنه من الضروري وضع الكمامة واحترام القواعد الأساسية للنظافة، لاسيما المواظبة على غسل اليدين إبان طقوس الأضحية.

وفي سياق كبح جماح فيروس كورونا، اتخذت وزارة الداخلية جملة من الإجراءات لتنظيم عمليات ذبح الأضاحي خلال عيد الأضحى 1441، وذلك لضمان توفير الظروف الملائمة للاحتفال بهذه المناسبة.

وفي هذا الإطار، ستسلم للجزارين المهنيين وللأشخاص الموسميين المزاولين لعملية الذبح بمناسبة عيد الأضحى، رخص من طرف السلطات المحلية، تؤهلهم لممارسة هذه الشعيرة الدينية، حيث سيخضع الأشخاص المؤهلين لذلك، مسبقا، لاختبارات الكشف عن فيروس كورونا (كوفيد-19)، بتنسيق مع السلطات الصحية المختصة، كما سيتم تزويدهم بكافة الأدوات والمواد الكفيلة بضمان احترام الإجراءات الوقائية المعمول بها، من كمامات أو أقنعة واقية ومواد مضادة للفيروسات ومحاليل معقمة.

وأكد السيد العياشي على أن “فترة العيد الكبير تمثل حقا احتفالا سنويا يجب الاستمتاع به”، داعيا، في المقابل، إلى الحد من استهلاك أحشاء الذبيحة وتجنب الدهون بالنسبة لفئة معينة من المرضى.

وشدد الأخصائي على ضرورة “استشارة كل مريض طبيبه أو أخصائيا في التغذية قبل فترة عيد الأضحى لاتباع برنامج متوازن وملائم”، موضحا أن الأشخاص الذين لا يعانون من أي أمراض يجب أن يتبعوا أيضا بعض التعليمات الغذائية.

وأشار إلى أن هذه المناسبة تشهد استهلاك “كمية كبيرة من اللحوم طوال اليوم، وذلك على حساب أغذية أخرى، بما في ذلك الخضر والفواكه”، مضيفا أن اللحوم “تحتوي على اثنين من أهم العناصر الغذائية التي تتطلب الكثير من الوقت والطاقة للهضم: البروتين والدهون”.

واعتبر أنه من الضروري تنويع النظام الغذائي خلال هذه المناسبة، واستهلاك مواد غذائية وأطعمة أخرى مثل الخضر والفواكه التي تكون أحيانا الغائب الأكبر عن عيد الأضحى.

ولمواصلة الاستفادة بشكل كامل من هذه الفترة التي يعاني فيها كثيرون من اضطرابات في الجهاز الهضمي، أوصى الأخصائي في التغذية بمرافقة استهلاك اللحوم بعادات غذائية جيدة، لا سيما من خلال تحضير خبز القمح أو خبز الشعير الغني بالألياف الغذائية التي من شأنها أن تساعد على القضاء على الدهون التي نستهلكها خلال فترة العيد الكبير.

ودعا كذلك إلى “تناول الفواكه قبل الأكل، والحرص على تناول سلطة جيدة من الخضر الطازجة قبل كل وجبة”، مشددا على ضرورة تجنب الدهون وكذا ممارسة الأنشطة البدنية.

وبخصوص وقاية اللحوم من الحرارة المرتفعة، ينصح السيد العياشي بوضعها في مكان بارد قبل تقطيعها، وتخزينها على الفور داخل المجمد لتفادي تلوثها، موضحا أن جودة اللحوم تعتمد في المقام الأول على ظروف تربية الماشية، “فمن الضروري دائما اختيار الكبش الذي تمت تربيته بشكل صحي، وتجنب تناول الدهون ما أمكن”.

وإضافة للتدابير المعتادة في رصد وتتبع الحالة الصحية للماشية وشروط الصحة والنظافة، وجب التأكيد على مراعاة تدابير وقائية إضافية في سياق كوفيد-19 على مستوى جل مراحل السلسلة، بدء من طرح المواشي للبيع ووصولا إلى يوم الأضحية.

وفي هذا الإطار، تم اتخاذ عدة إجراءات منها إصدار دليل الإجراءات الصحية الوقائية ضد كوفيد- 19 الواجب تطبيقها يوم العيد، وتدابير تنظيمية يجب تنفيذها في أسواق الماشية المخصصة لعيد الأضحى، وإحداث أسواق مؤقتة إضافية خلال هذه المناسبة، وكذا تعزيز تدابير المراقبة على نقل الماشية المخصصة للعيد في جميع أنحاء التراب الوطني، علاوة على توسيع نطاق الإجراءات الصحية، لتشمل المهن الموسمية.

الجائحة تواصل تقديم دروسها للبشرية وتغيير عاداتها اليومية ومناسباتها الاحتفالية، ولعل خصوصية هذه السنة ستجبر الجميع على اتخاذ تدابير صحية صارمة للاحتفال بهذه المناسبة بشكل أفضل في المستقبل.

 

مشاركة
تحميل تطبيق الجوال

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً