• إبنة الرئيس الروسي بوتين أول من يتلقى لقاح كورونا في العالم
  • إطلاق نار على مسلح خارج البيت الأبيض يربك الرئيس الأمريكي ترامب
  • طقس اليوم : رياح قوية مع درجات حرارة متوسطة

المفكر الأمريكي “نعوم تشومسكي” يتحدث عن عالم ما بعد جائحة “كورونا”

تقرير كتب في 16 أبريل 2020 - 4:18 م مشاركة

تحدث المفكر الأمريكي و عالم الألسنية “نعوم تشومسكي”، في لقاء حديث عما ينتظر البشرية، أثناء وما بعد إنشار فيروس “كورونا”، محذراً من السباق إلى حافة الكارثة المرعبة التي يجري إليها العالم، والمضاعفات الاقتصادية والاجتماعية التي يتسبب بها الوباء على مستوى البشرية بأكملها.

الإطلالة الإستثنائية للمفكر الذي عرف بكتاباته العلمية البارزة و آرائه الموضوعية، ضمن حلقة خاصة بثت على قناة “DiEM25 TV” شهدت مناقشة نوعين من المخاطر التي تتهدد البشر، أولهما تزايد تهديدات الحرب النووية، وثانيها تزايد مخاطر الاحتباس الحراري الذي سيتسبب بكوارث بيئية على مستوى الكوكب.

في هذا المقال و أجزاء لاحقة، تتابع معكم منصة “أخبار تايم”  أهم ما تطرق له المفكر البارز، في المقابلة التي نقلت مضامينها صحيفة “اندبندت”:

“تشومسكي” الذي يعيش في عزلة ذاتية في منزله في توكسن بولاية “أريزونا”، شأنه شأن ملياري إنسان على الأقل، للاحتماء من عدوى “فيروس كورونا” والذي يبلغ الواحد والتسعين عاماً وينتمي إلى أكثر الفئات العمرية التي يتهددها الوباء الفتاك، لديه اليوم الوقت الكامل للتفكر والتأمل بما يحدث أو سيحدث مع هذه الجائحة التي أدت إلى إجراءات العزل المنزلي فضلاً عن الحجر الصحي ومنع التجول، ونزول الجيوش إلى الشوارع في العديد من بلدان العالم، وإغلاق الحدود بين مدن البلد الواحد وبين الكثير من دول العالم في أكثر عملية عزل قسري وحصار طوعي على مر التاريخ.

ولد تشومسكي عام 1928 نهاية الحرب العالمي الأولى وعايش الكثير من الأحداث التاريخية. ونجا من الحرب العالمية الثانية، كتب أول مقالة له في العاشرة من عمره عن الحرب الأهلية الإسبانية بعد سقوط برشلونة عام 1938، وتحدث فيها بشكل خاص حول ما يشهده الناس من انتشار لا يرحم ل”الطاعون الفاشي” في جميع أنحاء أوروبا محللاً إلى أين سيفضي هذا الوباء. يقول في معرض حديثه عن هذه المقالة: “اكتشفت لاحقاً، بعدما تم تحرير الوثائق الداخلية أن محلل حكومة الولايات المتحدة في ذلك الوقت توقع أن تنتهي الحرب بانقسام العالم إلى الهواء الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة والمناطق التي تسيطر عليها، ومنطقة أخرى تسيطر عليها ألمانيا في أوروبا. وتبين لي أن مخاوف طفولتي كانت في محلها”.

ويضيف:”هذه الذكريات تعود إلي الآن. أتذكر خطابات هتلر في الراديو، لم أستطع فهم الكلمات حينها، لكن كان من السهولة أن أفهم المزاج العام وأشعر بالتهديد الذي تحمله صدى الكلمات. وهنا يجب أن أقول إنني أشعر بالشيء ذاته عندما أستمع إلى خطابات ترمب اليوم، التي يتردد صداها في نفسي. ليس الأمر أنني أشعر بأنه فاشي، فهو ليس كذلك، فالفاشية لديها الكثير من الإيديولوجيا، لكني أرى فيه مجرد “معتل اجتماعي” مهرج لا يهتم سوى بنفسه، لكن المزاج والمخاوف التي تثيرها كلماته متشابهة مع أيام طفولتي. وفكرة أن مصير البلاد والعالم في أيدي مهرج ومعتل اجتماعي مثل دونالد ترمب هو شيء مروع.

حافة الكارثة

إن فيروس كورونا التاجي خطير بما فيه الكفاية، لكن من الجدير بالذكر أننا نقترب من الرعب الأعظم، وهو السباق إلى حافة الكارثة، وهو حدث أسوأ بكثير من أي شيء حدث للإنسان عبر التاريخ. ترمب وأتباعه هم في صدارة هذا السباق نحو الهاوية. الهاوية التي تتمثل في الواقع بتهديدين هائلين وجوديين. الأول، التهديد المتزايد لاندلاع حرب نووية، والآخر، هو التهديد المتزايد للاحتباس الحراري. يمكن التعامل مع التهديدين لكن لا يوجد الكثير من الوقت لتداركهما. الفيروس التاجي “كورونا” يمكن أن تكون له عواقب مرعبة. لا يمكن بعدها العودة إلى الوراء، حتى لو تم التعافي وحدث الانتعاش. هكذا تأتي ذكريات الطفولة لتعود وتطاردني، ولكن ببعد مختلف”.

ويقول تشومسكي أنّ منذ انتخاب ترمب، يمكن رؤية ثلاثة أشياء: تهديد الحرب النووية، وتهديد الاحتباس الحراري، وتدهور الديمقراطية. ومع أن الديمقراطية هي السبيل الوحيد للتغلب على الأزمة إذا سعى الجمهور إلى السيطرة على مصيره، وإذا لم يحدث ذلك، وتركنا مصيرنا لهذا “المعتل الاجتماعي” سننتهي. هذا الخطر يقترب، وترمب هو الأسوأ بسبب قوة الولايات المتحدة الساحقة التي يترأسها.

فهي الدولة الوحيدة القادرة على فرض عقوبات مدمرة والقتل وعلى الجميع أن يتبعوها. حتى أوروبا. قد لا تحب أوروبا في الواقع أعمال الكراهية وفرض العقوبات ضد إيران، لكن عليهم أن يتبعوا “المعلم”، ومن لا يمتثل له يطرد من النظام الدولي المالي والاقتصادي. هذا ليس قانون الطبيعة. بل هو قرار أوروبا أن تبقى تابعة ل”المعلم السيد” في واشنطن. هي وبلدان أخرى كثيرة. ليس لديها خيار حتى.

وبالعودة إلى فيروس كورونا التاجي يرى تشومسكي أنه أحد أشد الصدمات العصر. ومن الجوانب القاسية لأزمة كورونا مواصلة استخدام العقوبات لزيادة الألم بوعي تام، ولجعل المعاناة أشد مرارة.

يتبع (…)

مشاركة
تحميل تطبيق الجوال

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً