• عبر بريدٍٍ إلكترونيّ .. السّفارة الأمريكيّة تُؤكد عدم تسجيل أيّ إصابة بفيروس “كورونا” بـ “المغرب”
  • السجن خمس سنوات نافذة في حق نصاب “القريعة” .. مع إرجاع مبلغ 347 مليون للضحايا
  • بعد تسجيل أول حالة إصابة بفيروس “كورونا” .. الجزائريون ينتقدون تراخي الحكومة في فرض إجراءات وقائيّة

قرّرَ ما أقرَّ بعدم دستوريّتها قبل انتخابه .. ماذا وراء إعلان “قيس سعيّد” لحالة الطّوارئ ؟

أخبار كتب في 1 يناير 2020 - 7:40 م مشاركة

أعلن الموقع الرّسمي لرئاسة الجمهوريّة التّونسيّة، مساء يوم الإثنين، عن قرار الرّئيس “قيس سعيَّد” بشأن إعلان حالة الطّوارئ في كامل تراب “تونس”، لمدّةِ شهرٍ واحدٍ، اِبتداءً من أوّلِ أيّامِ سنة 2020، إلى غاية يوم الـ30 من الشّهرِ الجاري نفسه .

قرّر رئيس الجمهورية قيس سعيّد إعلان حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية لمدة شهر واحد ابتداء من يوم 01 جانفي 2020 إلى غاية يوم 30 جانفي 2020 .Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية

Posted by ‎Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية‎ on Monday, December 30, 2019

هذا القرار الرّامي إلى إعلان حالة الطّوارئ في سائِرِ الجمهوريّة التّونسيّة لمدّة شهر واحد، أثارَ حفيظة بعض المُنظّمات الحقوقيّة التي اعتبرت أنّ هذا الإجراء غير دستوري، في اِستحضارٍ لمواقف الرّئيس المُعلنة سابِقاً، و المعارضة لهذا الإجراء قبل وصوله إلى سُدّة الحُكم .

 

وخلال كلمته التي توجّه بها إلى الشّعب التّونسي مساء الثّلاثاء، قال “سعيّد” إنّ حاله عند اِصداره قرار تمديد حالة الطوارئ كان شبيها بمن “يقبض على الجمر”، مُشيراً إلى أنّ دوافع هذا القرار كانت أمنية بالأساس، كما لفتَ إلى أنّ الأمر المنظّم لحالة الطّوارئ، لا يُطبّق منهُ سوى جزء قليل مُرتبِط بوضع أشخاص رهنَ الإقامة الجبريّة أو الإداريّة، أمّا الإجتماعات والمظاهرات وغيرها من الحريّات فستظلُّ حقّاً مشروعاً .

 

هذا، ويمنح قانون الطّوارئ صلاحيّات واسِعة للسُّلطات، لتقييد حريّة الأفراد والجماعات من خلال وضعهم تحت الإقامة الجبريّة، أو حظر التّجول وتجميد الإجتماعات وكافة أشكال الإحتجاج، وتفتيش المحلاّت، علاوةً على فرض رقابة على وسائل الإعلام، والعروض الثّقافيّة بدون أمر مُسبق من القضاء .

تحميل تطبيق الجوال

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً