• وزيرا الخارجية المغربي و البوركينابي يشرفان على الإفتتاح الرسمي لقنصلية دولة بوركينا فاسو بالداخلة
  • طقس الجمعة: أجواء غائمة وأمطار في عدد من المناطق
  • إستبعاد 77 حالة جديدة من الإصابة بكورونا بإقليم كلميم خلال 24 ساعة الماضية

خطاب مفصلي .. “الملك” يستشرف مرحلة جديدة و يؤكد موقف المغرب من “الصحراء”

وطني كتب في 29 يوليو 2019 - 10:09 م مشاركة

فتح الملك محمد السادس، خلال خطاب الذكرى العشرين لتربعه على العرش، بث قبل قليل، أفقاً جديداً لجيل جديد من المشاريع يقبل عليها المغرب، معتبراً أن الورش الجديد يتطلب نخبة جديدة من الكفاءات، في مختلف المناصب والمسؤوليات، بما يتماشى وضخ دماء جديدة، على مستوى المؤسسات والهيآت السياسية والاقتصادية والإدارية، بما فيها الحكومية.

العاهل المغربي أعلن عن تكليف رئيس الحكومة في أفق الدخول المقبل، بتقديم مقترحات لإغناء وتجديد مناصب المسؤولية، الحكومية والإدارية، بكفاءات وطنية عالية المستوى، وذلك على أساس الكفاءة والاستحقاق.

معتبراً جلالته بإن: “هذا لا يعني أن الحكومة الحالية والمرافق العمومية، لا تتوفر على بعض الكفاءات”، لكن التطلع  نحو “توفير أسباب النجاح لهذه المرحلة الجديدة، بعقليات جديدة، قادرة على الارتقاء بمستوى العمل ، وعلى تحقيق التحول الجوهري الذي نريده”.

ولم تكن الصحراء غائبة عن ذهنية الخطاب الملكي، إذ أردف الملك محمد السادس قائلاً: “إن الاحتفال بعيد العرش المجيد، أبلغ لحظة لتأكيد تعلقنا الراسخ بمغربية صحرائنا، ووحدتنا الوطنية والترابية، وسيادتنا الكاملة على كل شبر من أرض مملكتنا”.

و تابع جلالته: “نعرب عن اعتزازنا بما حققته بلادنا من مكاسب، على الصعيد الأممي والإفريقي والأوربي، فإننا ندعو إلى مواصلة التعبئة، على كل المستويات، لتعزيز هذه المكاسب، والتصدي لمناورات الخصوم”.

أما بخصوص تسوية النزاع المفتعل، فأكد الملك : “يبقى المغرب ثابتا في انخراطه الصادق، في المسار السياسي، تحت المظلة الحصرية للأمم المتحدة”، موضحاً: “إنه صار من الواضح  بأن المسلك الوحيد للتسوية المنشودة، لن يكون إلا ضمن السيادة المغربية الشاملة، في إطار مبادرة الحكم الذاتي”.

إلى ذلك أكد الملك في ختام الخطاب المفصلي، أن التحديات الأمنية والتنموية، التي تواجهنا، لا يمكن لأي بلد أن يرفعها بمفرده، حيث شدد جلالته على ” الإلتزام الصادق، بنهج اليد الممدودة، تجاه أشقائنا في الجزائر، وفاء منا لروابط الأخوة والدين واللغة وحسن الجوار، التي تجمع، على الدوام، شعبينا الشقيقين”.

مضيفاً : “وهو ما تجسد مؤخرا، في مظاهر الحماس والتعاطف، التي عبر عنها المغاربة، ملكا وشعبا، بصدق وتلقائية، دعما للمنتخب الجزائري، خلال كأس إفريقيا للأمم بمصر الشقيقة؛ ومشاطرتهم للشعب الجزائري، مشاعر الفخر والاعتزاز، بالتتويج المستحق بها؛ وكأنه بمثابة فوز للمغرب أيضا.”

 

تحميل تطبيق الجوال

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً