• وزيرا الخارجية المغربي و البوركينابي يشرفان على الإفتتاح الرسمي لقنصلية دولة بوركينا فاسو بالداخلة
  • طقس الجمعة: أجواء غائمة وأمطار في عدد من المناطق
  • إستبعاد 77 حالة جديدة من الإصابة بكورونا بإقليم كلميم خلال 24 ساعة الماضية

رغم اعتقال العشرات .. حشود ضخمة تخرج للجمعة الـ15 بالجزائر رفضاً للحوار الذي اقترحه أعلنه الجيش

أخبار كتب في 31 مايو 2019 - 6:03 م مشاركة

تجمعت حشود صخمة في وسط العاصمة الجزائرية الجمعة رغم عمليات توقيف عدة، معبرة عن رفضها للحوار الذي اقترحه قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح.

ويصادف يوم الجمعة، وهو الخامس عشر على التوالي من التظاهرات التي تدعو إلى تغيير النظام السياسي، آخر جمعة في شهر رمضان حيث لم تضعف التعبئة رغم التعب بسبب الصيام.

في وقت مبكر بعد الظهر، غصت شوارع وسط الجزائر بالمتظاهرين وامتدت المسيرة الضخمة الى عدة شوارع حول نقطة التجمع الأسبوعية، البريد المركزي، منذ يوم الجمعة الأول من الاحتجاج في 22 شباط/فبراير، إلى ساحة الشهداء على بعد مسافة 1,5 كم.

ومن المستحيل تقييم اعداد المتظاهرين في غياب الإحصاء الرسمي لكن الحشود بدت ضخمة في العاصمة.

ورفع محتجون صور كمال الدين فخار الذي كان ينفذ اضرابا عن الطعام منذ حبسه احتياطيا في 31 آذار/مارس بتهمة “الاعتداء على المؤسسات”. وكان أمضى عامين في السجن بين 2015 و2017 بعد ادانته ب”المساس بأمن الدولة”.

واعتبرت منظمة العفو الدولية وفاة الناشط بأنها “عار” على الجزائر، مشيرة إلى أن سجنه “التعسفي وغير القانوني” مرتبط بما كان ينشره على شبكات التواصل الاجتماعي.

وسارت تظاهرات كبيرة في وهران وقسنطينة وعنابة، ثاني وثالث ورابع أكبر مدن البلاد، وفقا لعدد من الصحافيين المحليين.

ورفع المحتجون شعارات منها “لا انتخابات مع عصابة الحكم” و”لا حوار مع العصابة والنظام”، معبرين بذلك عن رفضهم لرموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

ويبدو من الصعب تنظيم الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع من تموز/يوليو التي لم تشهد ترشح وجوه ذات وزن اضافة الى رفضها من المحتجين.

تحميل تطبيق الجوال

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً