إلى ذلك تأتي التظاهرات في وقت يطالب فيه الجزائريون بتغيير النظام الحاكم وإلغاء الانتخابات، لا تأجيلها كما وعد “بوتفليقة”.

هذا و تشارك الجزائر اليوم بالتزامن مع تأجج الوضع بالداخل، في أشغال الجلسة الثانية من المائدة المستديرة (جينيف 2) حول النزاع في الصحراء، جنوبي الجارة المغرب.