وقال القيادي الكردي ”الدار خليل”، في تصريحه لوسائل إعلام، إنه “يمكن رسم خط فاصل بين تركيا وشمال سوريا عبر استقدام قوات من الأمم المتحدة تابعة للأمم المتحدة لحفظ الامن والسلام أو الضغط على تركيا لعدم القيام بمهاجمة مناطقنا”، مضيفاً “أما الخيارات الأخرى فلا يمكن القبول بها لأنها تمس سيادة سوريا وسيادة إدارتنا الذاتية”.

وبعد تغريدة لـ”ترامب” على حسابه في “تويتر” منذ أيام، قال فيها : “سنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا” في سوريا، تلقف أردوغان كلمة الرئيس الأميركي، وقال إنه ينظر لمسألة إقامة المنطقة الآمنة في سوريا “بإيجابية”، مضيفا أنه “من الممكن توسيعها”.

 وكان “أردوغان” أعلن في وقت سابق إنه ناقش مسألة منطقة آمنة تقيمها “تركيا” في “سوريا” خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأميركي “دونالد ترامب”، وفي تصريحات للصحفيين في البرلمان، قال “أردوغان”، يوم أمس الثلاثاء، إنه سيلتقي الرئيس الروسي “فلاديمير بوتن” في 23 يناير على الأرجح لبحث الأمر ذاته.