وأوضح مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية، أمس الجمعة، أن عدم وجول جدول زمني لسحب القوات الأميركية من سوريا، وعددها نحو 2000 جندي، لا يعني أنها ستبقى هناك إلى جل غير مسمى.

 وقال مسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية، إن “قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، لا تزال تستعيد السيطرة على مناطق يوجد بها مسلحون من داعش”.

وسعى المسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، في حديث للصحفيين قبل زيارة الوزير “مايك بومبيو” إلى الشرق الأوسط الأسبوع المقبل، إلى تبديد المخاوف بشأن استعادة داعش تنظيم صفوفه من جديد.

وقال المسؤول، “ليس لدينا جدول زمني لسحب قواتنا من سوريا. سيتم ذلك بطريقة نواصل فيها نحن وحلفاؤنا وشركاؤنا الضغط على تنظيم داعش في كل مكان ولا نترك أي فراغ للإرهابيين”.