ووجد الباحثون أن الأدوية والرياضة، خفضت ضغط الدم بنحو تسعة مليمترات زئبق لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

وقال حسين ناجي، الباحث في السياسات الصحية في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية : “يبدو أن التمارين تسبب انخفاضات مماثلة في ضغط الدم الانقباضي، مثل الأدوية الخافضة للضغط التي يشيع استخدامها بين الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم”.

وعندما ركز الفريق فقط، على المجموعة التي تعاني من ارتفاع كبير في الضغط، حيث يسجل الرقم العلوي في قراءة الضغط 140 أو أكثر، وجدوا أن التدريبات تحقق نفس نتيجة الدواء إذ يخفضان الضغط 8.96 مليمتر زئبق في المتوسط.