علمت “أخبار تايم” من مصادرها، أنّ وفاة الأستاذة “المتعاقدة” -قيد حياتها- بمدينة “الداخلة”، يوم أمسٍ الأربُعاء، والتي ضجّت أخبارُ وفاتها على مستوى مواقع التّواصل الإجتماعي، قد وافتها المنيّة إثر مضاعفات للولادة.

المصادر ذاتها، أكّدت لـ”أخبار تايم”، بأنّ الأستاذة المتوفّاة، المُسمّاة قيد حياتها (ر.أ)، كانت تخضعُ لعملية ولادة قبل أن توافيها المنيّة، حيثُ أشارت مصادرُنا، إلى أنّ الأستاذة المتوفّاة كانت تُدرِّسُ قيد حياتها بمدرسة “مولاي الحسن” بـ”الداخلة”، كانت من الفوج “متعاقدي” سنة 2018.

LAFOBA2 2022

إلى ذلك، وفي اِتّصالٍ هاتفي أجرتهُ “أخبار تايم” بأحد زُملاء الفقيدة من الأساتذة، وتبيّن بأنّ الحالة المتوفّاة، أنجبت رضيعين وُضعا داخلَ الأسرّة الزّجاجيّة المُخصّصة لحديثي الولادة، بمستشفى مدينة “الدّاخلة”، دون معرفة وضعهما الصحّي.

وبهذا الخبر الأليم، يتقدّم طاقم المنصّة الإعلاميّة “أخبار تايم”، بأصدق عبارات العزاء، إلى زوج الفقيدة وعائلتها، سائلين الله العليَّ القدير، أن يتغمّدها بواسعِ رحمته، وأن يُلهم أهلها وذويها؛ الصّبر والسّلوان، وإنّا للّه وإنّا إليهِ لراجعون.