طالبت الحكومة العراقيّة الجديدة، الولايات المتّحدة الأمريكيّة، بإستثنائها من العقوبات بسبب اِستيرادها الغاز الإيراني، الذي يُعتبر الرّكيزة الأساسيّة لتوليد الطّاقة بـ”العراق” .

 

LAFOBA2 2022

وأفاد “أحمد العبادي”، المُتحدّث بإسم وزارة الخارجيّة العراقيّة، اليوم السبت، بإشعارِهِ الجانب الأمريكي بضرورة اِستمرار تدفّق الغاز الإيراني لـ”العراق”، وذلك عبر مذكّرة رسميّة، مضيفاً أنّ التّعامُلات الماليّة بينَ البَلدين تمُر عن طريق العُملة العراقيّة وليس الدّولار الأمريكي، وتودع الأموال في المصارف الإيرانيّة التي لا تتعامل بالدّولار . وتابعَ “العبادي” القول؛ أنّ “العراق ملتزم بالمُدَد المُحدّدة من الولايات المتّحدة الأمريكيّة، بشأن الإستثناء من العقوبات على إيران، وفي حال اِنتهاء المُدَد يُمكن أن تُشعر وزارة الكهرباء الجانب الأمريكي لغرض تمديـد فترة الإعفاء لكي لا تتأثّر المنظومة الوطنيّة وساعات تجهيز الكهرباء” .

 

يُشار، إلى أنّ “العراق” يُنتج مايُقارب الـ4500 إلى الـ5000 ميغاواط بالإعتماد على الغاز الإيراني، و يستورِد طاقة كهربائيّة تُقارب الـ1100 إلى الـ1200 ميغاواط من الطّاقة الإيرانيّة. لذا، يُذكر أنّ أيّة عقوبات تُفرض على “العراق” من شأنِها تعطيل توليد الكهرباء، ما يزيد من تحديّات الحكومة العراقيّة الجديدة، وفي مواجهتها لاِنتفاضات مُستمرّة منذُ ما يُقارب 4 أشهر .