انطلقت منذ أمس الاثنين ، أشغال ورشة للتدريب على برنامج ” المهارات الحياتية” ، الذي ينظم بمبادرة من وزارة الثقافة والرياضة القطرية، بتعاون وشراكة مع مركز الإنماء الاجتماعي ” نماء “، بمشاركة 32 شاب وشابة ، من ثماني دول خليجية وعربية ، من ضمنها المغرب .

وأفادت الوزارة بأن هذا البرنامج ، الذي سينظم عبر تقنية الاتصال المرئي، ويستمر أربعة أيام ، يهدف إلى ربط حاجيات الشباب ومواقف الحياة التي يواجهونها، بمتطلبات المجتمع، مما يساعد في إدارة الشاب لحياته ، بشكل مرن وفعال ، مع الاعتماد على النفس والقدرة على التكيف الإيجابي مع بيئته ، ومواكبة التغيرات ومواجهة الضغوط.

وأوضحت مها الرميحي مديرة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة، أن تنفيذ برنامج المهارات الحياتية لفائدة شباب من دول عربية وخليجية ، والاستمرار في تنظيم هذه الفعاليات المشتركة ، سيعزز ويطور التعاون القائم والمشترك بين كافة دول مجلس التعاون ، والمغرب ، والأردن في مجال الشباب .

وقالت ” على الرغم من ما يمر به العالم من ظروف استثنائية، إلا أننا ما زلنا حريصين على التواصل بين شبابنا ، وتحقيقا للإجراءات والتدابير المتخذة لدى الدول للتخفيف من آثار جائحة كورونا ” ، مضيفة أن تنظيم هذا البرنامج ، يكتسي أهمية كبيرة بالنسبة للشباب ، حيث يركز على المهارات التي يحتاجها كل شاب للتفاعل مع محيطه بشكل إيجابي.

من جانبها أكدت موزة الكواري ، مديرة الخدمات المجتمعية بمركز “نماء”، أن تنفيذ ورش المهارات الحياتية، بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة ، يهدف إلى تبادل الخبرات في مجال تمكين الشباب .

وأشارت إلى أن أهمية الورش ، تكمن أيضا ، في إعطاء الفرصة للشاب ، كي يعيش بشكل أفضل، وإكسابه خبرات مباشرة من خلال التعامل المباشر مع الأشخاص والظواهر الحياتية، وتزويده بأساليب حديثة للحصول على المعلومات والمعارف ذاتيا من المصادر المعتمدة.