لقاح فيروس كورونا يحتاج عقلية عالمية

مدونات كتب في 16 ديسمبر 2020 - 9:08 ص مشاركة
هيئة التحرير

بينما ينتظر العالم بعصبية إطلاق لقاحات مرض فيروس كورونا، يجب على الجميع الاحتفال وتكريم العلماء الرائعين الذين طوروها. عند القيام بذلك، هناك دروس مهمة لا ينبغي تجاهلها. وفوق كل شيء، علينا أن نتذكر أن اللقاحات يجب أن تكون للبشرية جمعاء، وليس فقط الأغنياء من البلدان الأكثر ثراءً.

هذه اللقاحات هي الأسرع على الإطلاق التي تمت الموافقة عليها رسميًا للاستخدام على البشر. استغرقت لقاحات ’’فايزر – بيونتيك‘‘ و’’موديرنا‘‘ و’’أوكسفورد‘‘ حوالي تسعة أشهر لتطويرها، وكان الأخيران في انتظار الموافقة النهائية. الأسرع قبل ذلك كان لقاحًا للنكاف تم إنتاجه في أربع سنوات، بينما تستغرق معظم اللقاحات حوالي سبع سنوات. كل هذا يتطلب جهودا ضخمة ودؤوبة. وكما هو الحال مع كل التقدم العلمي الكبير في عالم اليوم، فقد استلزم أيضًا التعاون والشراكات، بما في ذلك عبر الحدود.

يتساءل المرء كم من الناس يدركون أن فريق الزوج والزوجة المسلم يجب أن يشكرهم على التطوير الناجح للقاح ’’فايزر – موديرنا‘‘ ضد فيروس كورونا. لا شك أن الكثيرين ممن يستفيدون من هذا الخليقة المنقذة للحياة لن يعرفوا، بل إن البعض سيستاء من تورط المسلمين فيه. أسس أوغور شاهين شركة ’’بيونتيك‘‘ الألمانية مع زوجته أوزليم توريتشي، وكلاهما وُلدا لمهاجرين أتراك. تذكر أن اليمين المتطرف في ألمانيا استهدف بفظاظة المهاجرين الأتراك لسنوات.

لكن بالعودة إلى التاريخ، فهذه ليست المرة الأولى التي يستفيد فيها الأوروبيون من مثل هذا الدواء من الشرق. يُعتقد أن الصينيين ربما كانوا أول من طوروا تطعيمًا ضد الجدري – وهو مرض أصاب الأجيال الماضية. تعلم الصينيون كيفية نقل بثرات الجدري من مريض إلى آخر سليم، ومنحهم مناعة. ثم تم نقل هذه العملية عبر الهند إلى الشرق الأوسط. في أوائل القرن الثامن عشر، أثناء مرافقتها لزوجها، الذي كان سفيرًا بريطانيًا في تركيا، اكتشفت السيدة ماري مونتاجو أن العديد من النساء الأتراك المسنات لديهن حفلات جدري، حيث يستخدمن إبرة لحقن مادة الجدري في ضيوفهن. لقد أعادت هذه المعرفة إلى بريطانيا وشنت حملة لنشر استخدامها، على الرغم من رفض الكثيرين لممارسات “محمدان” المشبوهة – التي ربما تكون أول مناهضي التطعيمات في العالم.

وكل هذا لتسليط الضوء على أن المطورين الرائعين للقاحات كوفيد-19، هم أحدث الروابط في سلسلة طويلة من العلماء تعود لمئات السنين. إنهم يقفون على أكتاف عمالقة من العديد من الحضارات والأمم المختلفة.

ويبدو أن تطوير هذه اللقاحات كان أكثر نجاحًا بكثير من المجالات الأخرى للتعامل العالمي مع هذا الوباء. في كثير من الأحيان ، حددت البلدان والقادة مسارهم الخاص ، رافضين نوع التعاون الدولي اللازم لمنع انتشار الفيروس. يجب أن تتحمل الصين المسؤولية الأساسية عن ذلك بسبب افتقارها للشفافية في البداية ، لكنها ليست الطرف الوحيد المخطئ. لا شيء من هذا يبشر بالخير لطرح اللقاحات.

فهل سنرى قومية اللقاح أم موقف العولمة من نشرها؟ إنها الأيام الأولى، لكن البلدان الأكثر ثراء هي المستفيد الأول بالفعل. تمت الموافقة على لقاح ’’فايزر – بيونتيك‘‘ لأول مرة للاستخدام العام في بريطانيا، تليها كندا والبحرين والمملكة العربية السعودية والمكسيك والولايات المتحدة.

وتتطلب ثقة الجمهور أن الموافقة على اللقاح لا تأتي إلا بعد تجارب واختبارات صارمة. قد يكون من المستحيل إقناع المناهضين للتطعيم، بمن فيهم أولئك الذين نشروا نظريات مؤامرة جوفاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ومع ذلك، يمكن وصف ملايين آخرين بأنهم مترددون في تلقي اللقاحات – وهم قلقون بشكل مفهوم بشأن الآثار الجانبية المحتملة التي قد لا تلتقطها الاختبارات.

وسيختبر طرح اللقاحات حتى أنظمة التوزيع الأكثر تقدمًا. يجب تخزين لقاح ’’فايزر – بيونتيك‘‘ في درجة حرارة 70 مئوية تحت الصفر، وهي أبرد إلى حد ما من شتاء أنتاركتيكا. يمكن تخزين لقاح ’’موديرنا‘‘ عند درجة حرارة أقل من 20 درجة مئوية، مما يجعله أكثر قابلية للإدارة إذا تمت الموافقة عليه، ولكن سيكون لقاح ’’أوكسفورد‘‘ أسهل توزيعًا، والذي لا يتطلب سوى التبريد المنتظم. العنصر المثير لهذا اللقاح هو أنه، بناءً على إصرار جامعة أكسفورد، سيكون ميسور التكلفة أكثر بكثير من الاثنين الآخرين، حيث يتم بيعه بسعر تكلفة 3 دولارات فقط للجرعة للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، حيث يرتفع إلى 4 دولارات إلى 5 دولارات في مكان آخر. سيذهب ثلثا هذا اللقاح إلى العالم النامي. للأسف، لا تستطيع شركة واحدة وحدها تزويد الكوكب بأسره.

 

كريس دويل(مدير مجلس التفاهم العربي البريطاني): ’’يجب على الدول الغنية ألا تخزن اللقاحات ويجب أن تقبل أن الصحة العامة تأتي قبل أرباح الشركات‘‘.

 

لا شك أن الدول الأكثر ثراءً في العالم ستحقق أفضل النتائج. يمكنهم تحمل تكاليف البنية التحتية وتكلفة اللقاحات، وستعود الحياة في مثل هذه الدول إلى حالة شبه طبيعية أولاً. لقد اشترت أغنى البلدان بالفعل 96 في المائة من لقاح ’’فايزر – بيونتيك‘‘. وحصلت كندا على جرعات كافية لتطعيم سكانها خمس مرات. بشكل حاسم، يجب أن يكون الوصول إلى اللقاح عادلاً ويجب ألا تكون مجموعات الأقليات العرقية في الجزء الخلفي من قائمة الانتظار.

ولكن ماذا عن المليارات الذين يعيشون في البلدان الأقل ثراءً؟ تشير التقديرات الأولية إلى أن بعض مناطق العالم قد تضطر إلى الانتظار حتى عام 2024 قبل أن يتم تطعيم سكانها. في العديد من البلدان، قد يكافح حتى العاملون الصحيون في الخطوط الأمامية للحصول على التطعيم العام المقبل. أفاد تحالف لقاح الشعب أنه في أفقر 70 ولاية، سيتم تلقيح 10 بالمائة فقط من السكان بحلول نهاية عام 2021. ويبدو أن الجزء السفلي من الكومة سيكون معظم البلدان الأفريقية، ولكن أيضًا البلدان التي مزقتها الحروب مثل سوريا واليمن.

وحتى الآن، من المقرر أن تستفيد 92 دولة من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. وتستهدف منصة ’’Covax‘‘ إلى توفير جرعات لما لا يقل عن 20 في المائة من سكان كل بلد. لكن هذا لن يكون كافيا. لن ينتهي جائحة كوفيد-19 حتى تتمكن جميع البلدان من تحقيق مناعة القطيع. فهو لا يزال وباءً عالمياً ويتطلب جهداً عالمياً ينبغي أن يشارك الجميع نتائجه. يجب على الدول الغنية ألا تخزن اللقاحات ويجب أن تقبل أن الصحة العامة تأتي قبل أرباح الشركات. يجب السماح بالإنتاج الضخم للقاحات الخالية من أي ملكية فكرية خاصة. يجب مشاركة العلم، وكذلك اللقاح، تمامًا كما كان قبل 300 عام.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً