بعد أيام قليلة من القرار الأممي حول قضية الصحراء، و ما عرفته القضية من سجال و توتر في الآونة الأخيرة، قرر المغرب قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران، بسبب موقفها من القضية.

ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي، أعلن بعد ظهر اليوم الثلاثاء، في لقاء خاص جمعه بممثلي وكالات الأنباء الدولية، على أن المغرب قرر قطع علاقاته مع طهران، بسبب دعمها لجبهة “البوليساريو”.

LAFOBA2 2022

بوريطة، أكد على أنه تم اتخاذ القرار، و سيتم طرد السفير الإيراني في الرباط، و سحب السفير المغربي من طهران.

و في ذات السياق، قال بوريطة أن المغرب كشف تورط “حزب الله” اللبناني في التدريب العسكري لعناصر “البوليساريو” بمباركة من إيران، مشددا على أن المغرب لم يتسرع في اتخاذ قراره، لأن التورط الإيراني بدأ منذ سنتين.