مددت السلطات العاملية بإقليم كلميم واد نون العمل باالتدابير والاجراءات الاحترازية “الاستثنائية” الرامية إلى محاربة تفشي “كوفيد-19” لمدة أسبوعين إضافيين، وذلك ابتداء من الساعة السادسة من مساء اليوم الاثنين.

وأكد بيان لولاية جهة كلميم واد نون عمالة إقليم كلميم، أن قرار التمديد يأتي للرفع من الحماية والحد من الوثيرة المتسارعة لانتشار الوباء.

ويأتي هذا القرار بناء على التوصيات المنبثقة عن مركز التنسيق الإقليمي المكلف بتدبير وتتبع جائحة كورونا، من خلال اجتماعه الأخير الخاص بتقييم معطيات الوضع الوبائي بالإقليم.

LAFOBA2 2022

وكان والي جهة كلميم واد نون عامل إقليم كلميم، محمد الناجم أبهاي، قد أصدر يوم 21 نونبر قرارا عامليا يشمل عدة تدابير استثنائية للحد من انتشار هذا الوباء منها منع جميع أشكال التنقلات الليلية ما بين الساعة التاسعة مساء والسادسة صباحا، باستثناء المبررة بأسباب صحية أو مهنية، وإغلاق أسواق القرب على الساعة الخامسة مساء، والمحلات التجارية والمهنية والخدماتية من الساعة الثامنة مساء، والمطاعم والمقاهي ومحلات بيع المأكولات الخفيفة من الساعة الثامنة مساء.

كما هم القرار الإغلاق التام لملاعب القرب والقاعات الرياضية وقاعات الألعاب والمنتزهات والحدائق العمومية والحمامات، مع منع كافة التجمعات لأكثر من 10 أشخاص، ومنع البت التلفزي لمقابلات كرة القدم بالمقاهي والمطاعم، وتشديد المراقبة بمداخل مدينة كلميم.

واستثنى القرار العاملي السابق “الصيدليات والعيادات والمختبرات الطبية المتواجدة بالإقليم”.

ودعت سلطات كلميم، في بيان، عموم الساكنة المحلية إلى الانخراط الفعال والمسؤول عبر الالتزام بارتداء الكمامات الواقية والتباعد الجسدي وتجنب جميع أشكال التجمعات، تفاديا لانتقال عدوى كورونا وحماية للأرواح وأملا في تحسن الوضعية الوبائية وتراجع المؤشرات للعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية.