تشهد، اليوم الثلاثاء، العاصمة الأمريكية واشنطن حفل توقيع اتفاقية التطبيع بين الإمارات العربية المتحدة و إسرائيل. و تزامن هذا مع احتجاجات الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية و قطاع غزة، في تعبير للرفض التام لتطبيع الدول العربية مع إسرائيل.

خرج الشعب الفلسطيني ، اليوم، محتشدا ضمن تظاهرات شملت مناطق عديدة ، تندد كلها بخيانة القضية الفلسطينية و تطبيع الدول العربية مع دولة إسرائيل.
و أكدت لجنة المتابعة -التي تعنى بتمثيل الفلسطينيين داخل الخط الأخضر- أن هذا التطبيع يهدف إلى التآمر فقط على الشعب الفلسطيني و قضيته.فيما عمل المتظاهرون، على حرق صور قادة الإمارات و البحرين و الرئيس الإسرائيلي نتنياهو.

LAFOBA2 2022

و بينما تعتبر دولتا الإمارات و البحرين قرار التطبيع “قرارا سياديا”، صرحت دولة قطر برفضها التام إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل قبل حل الصراع مع الفلسطينيين.

و أكد أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أن موقف بلاده قائم على التوصل إلى حل الدولتين بما يحقق الأمن و الاستقرار في المنطقة على أساس قرارات الشرعية الدولية و مبادرة السلام العربية.