الأربعاء 20 أكتوبر 2021

فرضيات علمية جديدة تشير إلى أن فيروس كورونا ليس فيروساً طبيعياً

تدعيماً لفرضية كونه يندرج ضمن حرب مختبرات عسكرية، دعم باحثون فرضيات علمية جديدة تشير إلى أن فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19، صنع مختبريا، وليس فيروسا طبيعيا.

و بحسب الدكتور “أديب الزغبي”، أستاذ المناعة والطب التجديدي ورئيس المركز العربي للخلايا الجذعية، الذي تحدث في تصريحات تلفزيونية، فإن مراجعة أبحاث وأوراق علمية نشرت بدول عدة، من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وهونغ كونغ، أوضحت مؤخرا أن الفيروس لا يمكن أن يكون انتقل بطريقة طبيعية.

https://www.youtube.com/watch?v=qRrB5qnbSes

و بحسب “الزغبي” دائماً، فقبل شهرين لم تكن لدى العلماء أي فرضية بشأن كيفية انتقال فيروس كورونا، ولذا كانت الفرضية السائدة وقتها أنه انتقل من الخفاش إلى الإنسان في سوق ووهان الصيني للمأكولات البحرية في ديسمبر الماضي.

 

أما بخصوص الأدلة على الفرضيات الجديدة، فتتمثل في ظهور حالات إصابة بكورونا بالقارة الأوروبية قبل شهر ديسمبر، وهو ما أثبته تشريح السلطات الإيطالية لجثث أشخاص توفوا نتيجة أمراض رئوية خلال شهري سبتمبر وأكتوبر 2019، أي قبل الإعلان عن ظهور وتفشي الفيروس في الصين بعد أشهر.

فيما أكدت عمليات التشريح المجرات على تلك الجثث أن الوفيات ناجمة عن مرض “كوفيد-19” الذي يسببه فيروس كورونا، حيث أن انتقال كورونا لا يمكن أن يكون قد تم عن طريق الخفاش، مشيرا إلى أن الفيروس الحالي قد سمي سارس كوف-2 (SARS_COV_2)، وذلك لوجود نسبة 96% من  بينه وبين فيروس سارس كوف-1 الذي ظهر عام 2003، علما بأن الأخير لم يسبب مرض كوفيد-19 القاتل.

واعتبر الزغبي أن تلك هي النقاط المهمة التي يجب التركيز عليها، بصرف النظر عن “نظريات المؤامرة” أو الحديث عن الصراعات السياسية والاقتصادية وما إلى ذلك.

هيئة التحرير
صحة