في لقاء أجراه الرئيس السوري بشار الأسد، في إيران، مع المرشد “علي خامنئي”، والرئيس الإيراني حسن روحاني في العاصمة طهران، أثار غياب العلم السوري، الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي سواء بين المؤيدين أو المعارضين.

وأوردت حسابات الرئاسة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الأسد أجرى “زيارة عمل إلى العاصمة الإيرانية طهران، تخللها تقديم الشكر للجمهورية الإيرانية قيادة وشعبا على كل ما قدمته لسوريا خلال الحرب”.

LAFOBA2 2022

وأظهرت الصور التي جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي غياب العلم السوري عن اللقاءات التي جمعت الأسد، بخامنئي، وروحاني، حيث لم يظهر فيها سوى العلم الإيراني.

وبرر المؤيدون للأسد، غياب العلم السوري عن لقاء الأسد وخامنئي، باعتبار أن “برتوكولات اللقاء مع المرشد الإيراني” لا تسمح سوى بوضع العلم الإيراني، ونشروا صورا لخامنئي وهو يلتقي قادة عدة دول دون أن يظهر فيها أعلام بلدانهم.