انتشرت أنباء غير مؤكدة، تفيد إنشاء خمارة بـ”العيون”، أسوة بنظيرتها، التي تم إنشاؤها مؤخرا ب”الداخلة”، والتي لقيت سخطا عارما من قبل البعض من المواطنين، الذين استنكروا ذلك، خصوصا وما يتعلق بخصوصية المجال واعرافه.

LAFOBA2 2022

وقد تناول العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مسألة إنشاء”خمارة” ب”العيون”، حيث قال الكثيرون، بخصوص ذلك، أنّ إنشاء أو مجرد الترخيص لتلك الأمور، يعدّ ضربا في مجتمعنا المحافظ، و”ضربا في ما توارثناه من جانبنا القيمي”، فيما أشار أحد المدوّنين قائلاً : ” إن كان ذلك صحيحا، فاللهم لاتحاسبنا بما فعل السفهاء منا”.

إلى ذلك، تظلّ هذه الأنباء التي تفيد بإنشاء “خمارة” ب”العيون”، فقط شائعات وأقاويل، تم تداولها على الأوسع نطاق، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، إلاّ أن الأمر لم يزل غير مؤكّد، خصوصا وأن هناك صورة لقنينة خمرة، يروج على أنها نوع جديد من “الجعة”، يسمى ب”الصحراوية”، تناقلها الكثيرون وقالو على أنها نوع آخر من أنواع الضرب في مجتمعنا المحافظ.