غرّدَ مُجدّداً رئيس الحكومة المغربية “سعد الدين العثماني” خارِجَ السّرب، في موقِفٍ لا يُحسدُ عليه، بعدما نشر على موقع التّواصل الإجتماعي “تويتر”، تغريدة يُطالِب عبرها بإقامة الدّولة “الفلبّينيّة” بكاملة السّيادة وعاصمتها “القدس” الشّريف، و بَدَلَ أن يكتُب “الدّولة الفلسطينيّة” دوّنَ “الدّولة الفلبّينيّة” .

 

LAFOBA2 2022

هذا، و اعتبر ثُلّة من النُّشطاء على مواقع التّواصل الإجتماعي؛ أنّ رئيس الحكومة “سعد الدين العثماني”، أو من يشرفون على حساباته، يستهينون بمِثل هذه الأخطاء القاتلة، التي من المُمكِن أن تُحدِث أزمات بين الدّول، في خطوةٍ دعوا من خلالها “العثماني” إلى الإبتعاد عن مواقع التّواصل الإجتماعي، والإنكباب على إيجاد حلول لمشاكل المغاربة، عِوضَ السّقوط في مواقف مُحرِجة .

يُذكر، حسب ما تناولتهُ مصادِر إعلاميّة محليّة مُتطابقة، أنّ موقِف مُشابه قبل أيّام فقط، تمّ تداوله عبر فيديو لرئيس الحكومة، خلال لقاء جماهيري أحرجَ الأخير بعد زلّة أخرى غير محسوبة .