أفادت مراسل مصادر إعلاميّة دوليّة، اليوم الإثنين؛ أنّ مروحيّات عسكريّة إسرائيليّة، بدأت بقصف أهداف في غربي مدينة “غزّة”، عقب إعلان الجيش الإسرائيلي، أنّ حدود “غزّة”، منطقة عسكريّة مُغلقة، كما تمّ وقف حركة القطارات بين مدينتي “عسقلان” و”شديروت” القريبتين من حدود القطاع.

وذكر بيان للجيش الإسرائيلي، أنّ جيش الدّفاع بدأ بشن غارات على أهداف (إرهابية) تابعة لمنظمة “حماس” في أرجاء قطاع “غزّة” وأضاف : “بعكس حماس التي اختارت طريق الإرهاب بدلا من الطريق التي تخدم مواطني غزة، نحذر سكان القطاع من الاقتراب للمباني والمواقع الإرهابية في كافة أنحاء القطاع وقطع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو زيارته إلى واشنطن بعد هجوم بصاروخ أطلق من غزة وسقط في تل أبيب، وأسفر عن إصابة سبعة أشخاص وفق هيئة الإسعاف الإسرائيلية”.

LAFOBA2 2022

وذكرت القناة العبرية، أنّه تقرّر فتح الملاجئ في كافة مناطق الجنوب بسبب الوضع الأمني، فيما تُحلِّق طائرات استطلاع إسرائيلية من دون طيار تحلق في أجواء غزة. كذلك نشر الجيش الإسرائيلي مزيدا من منظومات القبة الحديدة، وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّه تمّ تغيير مسارات الإقلاع والهُبُوط في مطار “تل أبيب” بسبب التطوُّرات الأمنيّة الأخيرة.

ودفع الجيش الإسرائيلي بتعزيزات عسكريّة على الحدود مع قطاع “غزّة”، وأغلق معبر “بيت حانون” للأفراد، ومعبر “كرم أبو سالم” للبضائع، وقلّص مساحة الصّيد للصيّادين الفلسطينيّين.

إلى ذلك، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، “أفيخاري إدرعي”، أنّ الجيش يعكِفُ على استدعاء لِواءَين عسكريّين، إلى جنوب “إسرائيل”، وإقامة مقر قيادة فرقة عسكريّة هناك.