قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” في الخارج، إن خروج قوات الاحتلال من المسجد الأقصى والسماح بحرية الصلاة والوجود فيه، يعتبر على رأس مطالب الحركة لأي تهدئة مستقبلية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب ذات المتحدث، فإن جهوداً جارية من الجانب التركي، القطري والمصري لوقف التصعيد والاعتداءات الإسرائيلية في غزة والقدس، الذين أبلغتهم الحركة بضرورة وقف العدوان أولاً قبل أي محادثات.

مضيفاً:  “على الاحتلال التوقف عن جريمة تهجير أهالي الشيخ جراح، والإفراج عن المعتقلين في التصعيد الأخير بالقدس، ووقف العدوان على غزة”.

ومنذ 13 أبريل الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات “وحشية” ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً وتهجير عائلات فلسطينية منها وتسليمها لمستوطنين.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة، بأن العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع منذ الاثنين أسفر عن “استشهاد 122 فلسطينياً، بينهم 31 طفلاً و20سيدة، وإصابة 900 بجروح”.

LAFOBA2 2022