نظم المكتب المحلي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، النقابة الوطنية للبنك الشعبي، أمس الأربعاء (29 دجنبر 2021) وقفة احتجاجية تمبزت بالمشاركة المكثفة ضد الأوضاع المزرية التي تعيشها شغيلة المؤسسة البنكية عامة.

الوقفة تأتي كاستجابة لنداء المكتب الوطني الكونفدرالية للشغل، الذي قررت خوض غمار سلسلة من الأشكال النضالية التصعيدية  أمام جميع مقرات البنوك الشعبية الجهوية بمختلف بقاع المملكة، كخطوة انذارية احتجاجا على لا مبالاة الإدارة المركزية وعدم استجابتها لمطالب الرفع من الأجور وتحسين أوضاع الشغيلة.

LAFOBA2 2022

وعرفت الوقفة التي نظمت أمام مقر الإدارة الجماعية للبنك الشعبي الجهوي بالعيون مشاركة مكثفة، حيث استجابت الشغيلة بمختلف فئاتها لنداء المركزية النقابية الأكثر تمثيلية CDT، التي أكد كاتبها العام  السيد كنيبيش ابراهيم، أن الخطوة التي عرفت نجاحا منقطع النظير، تدل على وعي الشغيلة وصمودها وتضحياتها حتى انتزاع مطالبها.

مضيفاً أن هذه الوقفة تأتي بعد إعراض الإدارة عن الاستجابة لمطالب الشغيلة، في الوقت الذي تعبر  فيه عن سخاءها تجاه ملفات أخرى تكلف مبالغ طائلة في ظرفية استثنائية كالتي نعيشها في ظل جائحة فيروس كورونا كوفيد-19، التي تعتبر الشغيلة أكثر الفئات تأثرا بها.

وشدد المسؤول النقابي على أن الخطوة ستتلوها وقفات أخرى، حيث على الشغيلة أن تبقى مستعدة لجميع الأشكال النضالية التي يقررها المكتب الوطني بالدار البيضاء، وخريصة  على المشاركة قادم الأشكال النضالية حتى انتزاع مطالبها المشروعة.