قتل وجرح العشرات، في هجوم انتحاري استهدف مسجدا شيعيا في مدينة قندوز الواقعة شمال شرق أفغانستان، أمس الجمعة، في هجوم تبناه “تنظيم الدولة الإسلامية – ولاية خراسان”.
وقال التنظيم، في بيان نشره على قنواته عبر تلغرام، إن “انتحاريا من تنظيم الدولة الإسلامية فجر سترته الناسفة وسط جموع الروافض داخل المعبد، ما أدى إلى سقوط أكثر من 300 قتيل وجريح في صفوفهم”.
وأفاد مسؤول في حركة “طالبان” بأن 55 شخصا على الأقل قتلوا في الهجوم، لكن، إذاعة “السلام” المحلية، قالت إن “التفجير تسبب بمقتل نحو 100 مصل، وإصابة أكثر من 200 آخرين”.
وكشفت مصادر أمنية أن منفّذ الهجوم من مسلمي الأويغور الذين تعهدت “طالبان” بطردهم وإقصائهم استجابة لمطالب الصين.
وقال المسؤول المحلي في “طالبان” في قندوز مطيع الله روحاني لوكالة “فرانس برس” إن التفجير الدامي الذي استهدف مسجدا شيعيا في المدينة الواقعة شمال شرق أفغانستان الجمعة، نفذه انتحاري.وأفاد طبيب في مستشفى قندوز المركزي، طالبًا عدم كشف اسمه “حتى الآن، تسلمنا 35 جثة وأكثر من 50 جريحا”.