أطلع كل من البرلماني “أحمد الخريف” و “بدر الموساوي” رئيس المجلس البلدي لمدينة المرسى، إلى جانب أعيان و شيوخ القبائل الصحراوية، وفداً من برلمانيي دول أمريكا الجنوبية، على المستوى التنموي و الخدماتي لمدينة المرسى، جنوبي العيون حاضرة المدن الصحراوية.

الوفد الذي يضم رئيس برلمان جماعة دول أمريكا الجنوبية المعروفة بـ”الأنديز”، إلى جانب عدد من الأعضاء البرلمانين، وقف على حجم المشاريع المنجزة على الأرض، و تلك المبرمجة ضمن المخطط التنموي للأقاليم الجنوبية، التي اعطى انطلاقتها الملك محمد السادس على مستوى بلدية المرسى.

LAFOBA2 2022

وضمت الجولة التي أجراها الوفد أيضاً، زيارة ميناء المدينة و الاطلاع على المشاريع التي يشرف المكتب الوطني للموانئ على إنجازها، في ما يخص تنظيم حركة مرور الأسماك و تقوية البنية التحتية بهذا المرفق الحيوي، قبل أن ينتقل  إلى محطة معالجة و شحن الفوسفاط التابعة لشركة فوسبوكراع، حيث تلقى البرلمانيون شروحات وافية حول مشروع “تيكنوبول العيون”، الذي يضم جامعة محمد السادس للتخصصات، فضلاً عن مختلف الأدوار و الأنشطة التي يسهم المجمع الشريف للفوسفاط في إنجازها على المستويين المدني و التنموي الإجتماعي.

حري بالذكر أن برلماني أمريكا الجنوبية قذ عقدوا جلسة مطولة مع أعيان و شيوخ القبائل الصحراوية، عبرو خلالها عن دعهم لمقترح الحكم الذاتي، كحل نهائي و مبادرة صادقة، يمكن وضعها كسقف أعلى لأي مفاوضات مقبلة حول الصحراء، حيث طالبهم الحاضرون بنقل الصورة التي عاينوها عن وضع الأقاليم الجنوبية للمملكة.