• طوكيو 2020.. سباق نوفاك ديوكوفيتش نحو الذهبية ينتهي
  • تونس.. تحقيقات جارية في أعمال العنف ضد قيس سعيد
  • مستخدمين الغاز المسيل للدموع.. إصابة أكثر من 250 فلسطيني على يد الجيش الإسرائيلي

بعد إنتهاء الأسد الإفريقي.. جنرال أمريكي يُحذّر من الإرهاب المتواجد في المنطقة

وطني كتب في 18 يونيو 2021 - 8:13 م مشاركة

حذر جنرال أمريكي كبير يوم الجمعة من أن ’’نيران الإرهاب‘‘ تجتاح مجموعة من أفريقيا وتحتاج إلى اهتمام العالم. وتحدث في ختام المناورات الحربية واسعة النطاق بقيادة الولايات المتحدة مع القوات الأمريكية والأفريقية والأوروبية.

امتدت المناورات الحربية للأسد الأفريقي، التي استمرت قرابة أسبوعين، عبر المغرب، حليف رئيسي للولايات المتحدة، مع أجزاء أصغر أقيمت في تونس والسنغال. تم تأجيل التدريبات السنوية العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا.

وأشاد الجنرال ستيفن جيه تاونسند، رئيس القيادة الأمريكية في إفريقيا، بالعمل المنجز في العمليات المشتركة، ورسم صورة قاتمة للتهديدات التي تحدق بأجزاء من إفريقيا.

وقال تاونسند للصحفيين ’’إنني قلق بشأن الوضع الأمني عبر مجموعة من أفريقيا‘‘ من منطقة الساحل في الغرب إلى القرن الأفريقي. وأشار إلى الهجمات المميتة التي نفذها جهاديون مرتبطون بالقاعدة وداعش وجماعة الشباب، مُضيفًا: ’’كلهم في مسيرة‘‘.

وتابع: ’’يساعد الجيران الأفارقة الحكومات في التعامل مع التهديد، لكن كل ذلك لا يبدو أنه كافٍ لإيقاف ما أسميه نيران الإرهاب التي تجتاح تلك المنطقة‘‘.

وشهد الأسد الأفريقي أكثر من 7000 جندي من سبع دول وحلف الناتو ينفذون تدريبات جوية وبرية وبحرية معًا.

وقال الجنرال أندرو روهلينج، قائد قوة مهام جنوب أوروبا في أفريقيا التابعة للجيش الأمريكي: ’’لقد ساعدت في قدرتنا على التشغيل البيني، وقدراتنا المشتركة، ووفرت الاستعداد وفرصة جيدة لبناء التماسك بين القوات‘‘.

كانت هناك عقبة في البداية، حيث انسحبت إسبانيا من المناورات الحربية لأسباب تتعلق بالميزانية. وعزت تقارير صحفية الخطوة إلى علاقات إسبانيا الضعيفة مع المغرب الشريك الرئيسي السابق.

كان البلدان على خلاف منذ تسلم إسبانيا زعيم حركة استقلال جبهة البوليساريو – العدو الأول للمغرب – لعلاجه مع كورونا في مستشفى إسباني في وقت سابق من هذا العام. جبهة البوليساريو تقاتل من أجل استقلال الصحراء الغربية، وهي منطقة شاسعة يزعم المغرب أنها منطقته.

وأجرى المغرب خلال التمرين بعض العمليات المحمولة جوا بالقرب من الصحراء الغربية وليس بعيدا عن مخيمات البوليساريو للاجئين في تندوف بالجزائر المجاورة.

وقال العميد المغربي محمد جميل لوكالة أسوشيتيد برس إن ’’هذه الأنشطة تم إجراؤها على أكمل وجه وتم الاتفاق عليها بين الجيشين‘‘.

وكانت الدول المشاركة في مسابقة الأسد الأفريقي هي الولايات المتحدة والمغرب وتونس والسنغال وإيطاليا وهولندا وبريطانيا. كما حضر مراقبون من دول من بينها مصر وقطر والنيجر ومالي.

تحميل تطبيق الجوال

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً