تتّجِهُ “روسيا”، نحو استبدالِ المُنتجات الغذائيّة التي تستوردها من “بكين” بأخرى مستوردة من “المغرب” و”تركيا”، وذلك نتيجة تفشّي فيروس “كورونا” بجمهوريّة “الصين” الشّعبيّة، مخافةً من اِنتقال الفيروس عبر هذه المُنتجات المستوردة .

 

LAFOBA2 2022

وخلال تصريحٍ له، قال رئيس الإتّحاد الرّوسي للمُنتجات الغذائيّة، “دميتري فوستريكوف”؛ أنّ “روسيا” ستعمل على استبدال وارداتها من الخضراوات والفواكه والمأكولات البحريّة القادمة من “الصين”، بمنتوجات غذائيّة مُستوردة من “المغرب” و”تركيا” . واستطردَ نفس المسؤول الرّوسي، أثناء التّصريح ذاته الذي خصّهُ بوكالة “سبونتيك”، قائلاً بأنّ “روسيا” استوردت أكثرَ من 453 ألف طن من الخضراوات من “الصين” في الإحدى عشر شهراً الأولى (11) من سنة 2019، بما يزيدُ عن 336 مليون يورو كمبلغ إجمالي .

 

جديرٌ بالذّكر، أنّ “إسرائيل” تُعد المصدر الثّاني للخضر والفواكه بالنّسبة لـ”روسيا” بعد “الصين”، فقد اِستوردت منها هذه الأخيرة 139 ألف طن من المنتجات الغذائيّة خلال سنة 2019، بحوالي 123 مليون أورو، تليها “تركيا” بـ136 ألف طن مقابل 134 مليون أورو .