زعمت تقارير إخبارية أن  إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، باتت أقرب من أي وقت مضى للوصول إلى اتفاق من شأنه أن يجعل الولايات المتحدة تعترف بسيادة المغرب الصحراء، مقابل تطبيع الرباط لعلاقاتها مع إسرائيل.

و بحسب ما نقلته DW عن موقع “أكسيوس” الإخباري الأمريكي، فإن مصادر إسرائيلية وأمريكية لم يكشف عنها، أكدت أن إسرائيل تسعى لإقناع إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، بالاعتراف بسيادة الكاملة للمغرب على إقليم الصحراء المتنازع عليه.

LAFOBA2 2022

الخطوة بحسب ذات المصدر، التي ستكون بمثابة إنجاز دبلوماسي كبير للمغرب، لم تجد بعد أي تفاعل من لدن الرئيس الأمريكي أو رئيس الوزراء الإسرائيلي، حيث لم يصدر بعد أي تأكيد أو نفي.

في سياق متصل، افتتحت مؤخرا كل من غينيا، الغابون، جزر القمر و غامبيا تمثيليات قنصلية بكل من العيون والداخلة كبرى حواضر الصحراء، ماعتبرته الجزائر التي تدعم جبهة البوليساريو، “انتهاكًا صارخًا لمعايير القانون الدولي”، و”عملا استفزازيا يهدف إلى تقويض عملية تسوية نزاع الصحراء التي تتم فيه محادثات تحت رعاية الأمم المتحدة”.