عرف الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك في طنجة ارتفاعا في شهر غشت الماضي بنحو 0.4 في المائة مقارنة مع شهر يوليوز الذي قبله.

فعلى المستوى الشهري، انخفضت أثمان المواد الغذائية ب 0.2 في المائة في غشت الماضي مقارنة بشهر يوليوز، وذلك تحت تأثير تراجع أثمان المواد المكونة لمجموعات “الخضر” ب 5.6 في المائة، و”اللحوم ” ب 4.4 في المائة، و”الحليب والجبن والبيض” ب0.2 في المائة، و “المياه المعدنية والمشروبات المنعشة وعصير الفواكه والخضر” ب 0.1 في المائة، في حين ارتفع التغير الشهري لمؤشر المواد غير الغذائية، ب0.7 في المائة.

وحسب بلاغ للمديرية الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، يعود هذا الارتفاع إلى تزايد أثمان المواد المكونة للأقسام “النقل” ب 4.0 في المائة، و “الأثاث والأدوات المنزلية والصيانة العادية للمنزل” ب 0.5 في المائة، ومواد وخدمات أخرى ب 0.2 في المائة، و “السكن والماء والكهرباء والغاز ومحروقات أخرى”، و “الملابس والأحذية” ب 0.1 في المائة لكل منهما، بينما بقيت مؤشرات باقي الأقسام ثابتة.

و على المستوى السنوي، انخفضت أثمان المواد الغذائية ب 0.9 في المائة في غشت الماضي مقارنة بشهر غشت من سنة 2020، وذلك تحت تأثير تراجع أثمان المواد المكونة لمجموعات “الفواكه” بناقص 17.2 في المائة، و”الخضر” بناقص 7.5 في المائة، و مواد غذائية غير مصنفة في مكان آخر ب3.1 في المائة، و “المياه المعدنية والمشروبات المنعشة وعصير الفواكه والخضر” ب0.2 في المائة.

في حين ارتفع التغير السنوي لمؤشر المواد غير الغذائية ب 2.4 في المائة، وقد تأرجح التباين الحاصل في الأقسام التي تشكل المواد غير الغذائية بين انخفاض قدره 0.6 في المائة لقسم “الترفيه والثقافة”، وارتفاع قدره 9.3 في المائة لقسم “النقل”.