• طوكيو 2020.. سباق نوفاك ديوكوفيتش نحو الذهبية ينتهي
  • تونس.. تحقيقات جارية في أعمال العنف ضد قيس سعيد
  • مستخدمين الغاز المسيل للدموع.. إصابة أكثر من 250 فلسطيني على يد الجيش الإسرائيلي

الأسد الإفريقي 2021: إنتهاء المناورات الحربية بقيادة الولايات المتحدة

الصحراء كتب في 18 يونيو 2021 - 4:51 م مشاركة

أنهى أكثر من 7000 جندي من الولايات المتحدة وإفريقيا ودول الناتو، اليوم الجمعة، تدريبات واسعة النطاق في القسم الشمالي الغربي من القارة التي يهددها بشكل متزايد المتطرفون الإسلاميون والصراع العسكري.

واستمرت المناورات الحربية للأسد الأفريقي بقيادة الولايات المتحدة قرابة أسبوعين وأجريت في المغرب وتونس والسنغال، حلفاء الولايات المتحدة الإقليميين. وتم تأجيل التدريبات السنوية، وهي الأكبر في إفريقيا، العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقال الجنرال أندرو روهلينج، قائد قوة مهام جنوب أوروبا التابعة للجيش الأمريكي، إنها كانت تدريبات ’’استثنائية‘‘.

وأضاف: ’’لقد ساعدنا على التشغيل البيني، وقدراتنا المشتركة، ووفرت الاستعداد وفرصة جيدة لبناء التماسك بين القوات‘‘.

لكن كانت هناك عقبة في البداية، حيث انسحبت إسبانيا من المناورات الحربية لأسباب تتعلق بالميزانية. لكن تقارير صحفية أرجعت هذه الخطوة إلى علاقات إسبانيا الضعيفة مع المغرب، الحليف الرئيسي السابق.

كان البلدان على خلاف منذ إستقبال إسبانيا زعيم حركة استقلال جبهة البوليساريو – العدو الأول للمغرب – لعلاجه من كوفيد-19 في مستشفى إسباني في وقت سابق من هذا العام.

وأجرى المغرب خلال التمرين بعض العمليات المحمولة جوا بالقرب من الصحراء الغربية وليس بعيدا عن مخيمات البوليساريو للاجئين في تندوف بالجزائر المجاورة.

وقال العميد المغربي محمد جميل لوكالة ’’أسوشيتيد برس‘‘ إن ’’هذه الأنشطة تم إجراؤها على أكمل وجه وتم الاتفاق عليها بين الجيشين‘‘.

وردا على سؤال حول ما إذا كان أي إجراء قد امتد إلى الصحراء الغربية المتنازع عليها، قال الجنرال روهلينج فقط إن المواقع ’’لم تتغير منذ بداية إنشاءنا لهذه التدريبات العام الماضي‘‘، أي قبل الأزمة الإسبانية المغربية.

وتواجه إفريقيا العديد من نقاط الأزمات المحتملة، من الغزوات التي قام بها مقاتلو الدولة الإسلامية والقاعدة وبوكو حرام إلى صراعات السلطة والانقلابات، بالإضافة إلى التهديد من المتطرفين الإسلاميين في منطقة الساحل حيث تتعرض الجيوش في أماكن مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية إفريقيا الوسطى لهجوم من قبل جماعات مسلحة أخرى تتنافس للسيطرة على الموارد المعدنية في المنطقة.

تحميل تطبيق الجوال

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً