أكد وزير الوحدة الكوري الجنوبي، لي إن-يونغ، اليوم الأربعاء، أن إعلان نهاية الحرب الكورية قد يكون خطوة مفيدة جدا وذات مغزى لبناء الثقة المتبادلة بين الكوريتين.

وحث إن-يونغ، خلال مؤتمر صحفي عقده قبيل توجهه إلى ألمانيا وبلجيكا والسويد في رحلة خارجية، كوريا الشمالية على الانخراط في الحوار لمناقشة نزع السلاح النووي والعلاقات بين الكوريتين والقضايا الأخرى المتعلقة بالحدود.

وأضاف الوزير أن إعلان نهاية الحرب يمكن أن ينهض بالتقدم في المنطقة دون أن يتسبب في أعباء اقتصادية وعسكرية وسياسية فورية أو يؤثر على التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

LAFOBA2 2022

وبخصوص زيارته إلى الدول الأوروبية، قال إن-يونغ إنه يسعى من خلالها إلى تحقيق التعاون فيما يتعلق بالقضايا مثل إعلان نهاية الحرب، ودفع السلام في شبه الجزيرة الكورية والعلاقات بين الكوريتين.

وجاءت هذه التصريحات بعد أيام من كشف كوريا الشمالية عن موقفها حيال الاستعداد لمناقشة إنهاء الحرب الكورية 1950-1953، وإمكانية عقد قمة بين الكوريتين، وذلك على شرط أن تتخلى سيول عن معاييرها المزدوجة فيما يتعلق بتجارب أسلحتها والعداء ضد نظامها.

وظلت العلاقات بين الكوريتين في طريق مسدود منذ انتهاء القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية دون التوصل إلى اتفاق في أوائل سنة 2019.